أعلن هنا
130 x 450

أعلن هنا
130 x 450

الأحد 17 كانون الأول 2017   -  

أخـبـار المـجـتـمـع


الأخبار - برلمانيات أردنية




"نزاهة النواب": "الفوسفات" لم تفصل أي موظف


10 رمضان 1438



جلعاد لمن يجرؤ _  فيما أكدت لجنة النزاهة والشفافية وتقصي الحقائق النيابية أنه لم يتم فصل أي  موظف من شركة الفوسفات، عقدت لجنتان أخريان اجتماعين منفصلين أمس، لبحث عدد من القضايا التي تمس عملهما. 
من جهته، قال رئيس "النزاهة" زيد الشوابكة إن "شركة مناجم الفوسفات الأردنية لم تفصل، ولم تنقل أي موظف"، موضحاً أنه "تم الاستغناء عن مسمى المستشارين، وعددهم أربعة ممن كانوا يتقاضون رواتب هائلة دون الالتزام بالعمل".
جاء ذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة مع الرئيس التنفيذي لـ"الفوسفات" شفيق الأشقر، لبحث موضوع الاعتصامات وعدد من القضايا التي تخص الشركة.
ودعا الشوابكة، شركة الفوسفات إلى طرح عطاءات التعدين بشكل معلن أمام جميع الشركات المؤهلة، مطالبا بتزويده بكشف يتضمن أسماء الشركات التى حصلت على العطاءات وتكاليف كل عطاء. 
وتابع أن اللجنة قررت دعوة رئيس مجلس إدارة "الفوسفات" محمد الذنيبات، لبحث العديد من القضايا والمواضيع التى تتعلق بالشركة.
من جانبه، قال الأشقر "إنه لا يخفى على أحد الخسائر التي تعرضت لها "الفوسفات" نتيجة عدد من المعطيات مثل: كلف التعدين، والنفقات العامة".
بدوره، قال رئيس اللجنة القانونية النيابية مصطفى الخصاونة إن مشروع قانون محاكم الصلح لسنة 2017 جاء لتسهيل إجراءات التقاضي وتوسيع قواعد اختصاص المحاكم.
وأضاف، خلال اجتماع اللجنة لمناقشة مشروع القانون بحضور وزيري التنمية السياسية والشؤون البرلمانية موسى المعايطة والعدل عوض أبو جراد، أن اللجنة انهت القراءة الأولية لمشروع القانون بعد الاستماع لملاحظات واقتراحات الحضور.
وبين أنه "وعند إقرار مشروع القانون ستكون هناك نقلة نوعية في إجراءات التقاضي من حيث الشكل والمهل والمواعيد".
من جهته، أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية رائد الخزاعلة أن "محاربة آفة الإرهاب والفكر المتطرف أصبحت مسؤولية البشرية جمعاء"، لافتاً الى انه "لا توجد دولة في العالم بمنأى عن هذا الخطر".
وقال، لدى لقاء اللجنة سفير الاتحاد الأوروبي لدى الأردن اندريه فونتانا: "لم يعد الصمت مجديا عن موضوع الإرهاب والفكر الضال، الأمر الذي يتطلب من العالم أجمع التعاون لمكافحة الإرهاب ومحاربته بشتى السبل".
وحول القضية الفلسطينية، قال "إننا على يقين بأن التعنت الإسرائيلي وانتهاكاته المستمرة تجاه الأشقاء الفلسطينيين وعدم الوصول إلى حل عادل وشامل، أوجد أرضية خصبة لتنامي الإرهاب وتغذية الفكر المتطرف".
وفيما يخص أزمة اللجوء السوري، أكد أن "استضافة الأشقاء السوريين استنزفت مقدرات الأردن وموارده المحدوده"، داعياً إلى تعزيز الدعم الأوروبي بكل أشكاله إلى الأردن، ليتمكن من مواصلة دوره الإنساني.
من جهته، قال السفير فونتانا إن العلاقات القائمة بين الأردن والاتحاد قوية جداً ونسعى إلى تعزيزها على الصعد كافة.
واستعرض أولويات الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والأردن، مؤكداً أن هذه الشراكة وثيقة في مجال السياسة الخارجية والأمنية، وتعكس المصالح المشتركة التي تعود بالمنفعة المتبادلة على الطرفين.


أعلن هنا
665 x 100

أعلن هنا
325 x 80

أعلن هنا
325 x 80

أعلن هنا
325 x 80

أعلن هنا
325 x 80