أعلن هنا
130 x 450

أعلن هنا
130 x 450

الجمعة 15 كانون الأول 2017   -  

أخـبـار المـجـتـمـع


الأخبار - برلمانيات أردنية




5 نواب يحوّلون أسئلتهم لاستجوابات للحكومة


10 ربيع الأول 1439



جلعاد لمن يجرؤ _ استهل مجلس النواب أولى جلساته الرقابية، في دورته الثانية أمس، بتحويل 5 أسئلة نيابية من أصل 20 سؤالا إلى استجوابات. حيث حول النواب: ابراهيم ابو العز، احمد الرقب، صفاء المومني، هدى العتوم، وصالح العرموطي، اسئلتهم لاستجوابات، فيما اكتفى نواب آخرون بالردود الواردة اليهم، ومنح نواب آخرون الحكومة فرصة للاستماع لردود أشمل.

جاء ذلك في الجلسة، التي عقدها مجلس النواب صباح أمس برئاسة رئيسه عاطف الطراونة وأدار جزءا منها النائب الاول خميس عطية وبحضور رئيس الوزراء د. هاني الملقي وهيئة الحكومة، وفيها قرأ النواب والحكومة الفاتحة على روح الشهيد وصفي التل، بناء على مقترح من النائب صالح العرموطي، الذي استذكر مناقب الشهيد ومواقفه.
وحول النائب العرموطي سؤاله حول الاتفاقيات التي وقعت مع إسرائيل منذ توقيع اتفاقية وادي عربة الى استجواب، مطالبا الحكومة بتزويده بتلك الاتفاقيات وبعدم تجديد تلك الاتفاقيات، واعادة منطقتي الباقورة والغمر للأردنيين، واغلاق السفارة الاسرائيلية في عمان، معلنا انه وكتلة الاصلاح التي ينتمي اليها "سيقومون بتوقيع مذكرة تتضمن مقترحا بقانون يتضمن الغاء اتفاقية وادي عربة مع الكيان الصهيوني"، مشيرا إلى "ان الصهاينة تطاولوا كثيرا، ولا يعترفون بحقوقنا، وانتهكوا كل الاتفاقيات بمجرد حديثهم عن أن الاردن وطن بديل".
رئيس الوزراء رد على العرموطي بالتذكير بأن معاهدة السلام "خرجت بقانون، وتضمنت مواد كاملة بعينها في مختلف المجالات، وكان النص واضحا بأنه وفور توقيع المعاهدة، تقوم لجنة بمتابعة اتفاقية خاصة بمتابعة المعاهدة وإنهاء الاتفاقيات الواردة فيها".
وتابع الملقي بالقول "أما فيما يتعلق بالباقورة والغمر فقد ورد النص على استخدامهما (من قبل إسرائيل) في نص المعاهدة، وان لهم حق الاستخدام لمدة 25 عاما، وهذا الأمر يتعلق بالسيادة، لذا وضع ضمن مواد القانون، اما اتفاقية ناقل البحرين فقد نصت الاتفاقية على ذلك".
كما حول النائب إبراهيم ابو العز سؤاله لاستجواب، بعد ان هاجم وزيرة السياحة بشدة، معتبرا أن ردها على سؤاله حول تعيين مجلس السياحة "فيه تقليل من دور مجلس النواب، وان الاجابة لم تكن كافية". كما حول النائب احمد الرقب سؤاله حول أسس التعيين في مناطق البادية، وأسباب منح أبناء البادية الحق في التعيين بنسبة 70 %، فيما يمنح المقيم في البادية نسبة 30 %، إلى استجواب، ولم يقتنع برد رئيس ديوان الخدمة المدنية خلف هميسات، الذي أوضح أن المقيم "مقصود به كل مواطن اردني من خارج مناطق البادية". وتداخل النائب عبد الكريم الدغمي بالتأشير الى ان هذا النص فيه خرق للدستور، الذي ينص على تكافؤ الفرص.
وحولت النائب صفاء المومني سؤالها حول تعيين رئيس مجلس مفوضي هيئة الطيران و"سبب استثناء تلك الوظيفة من إجراءات التعيين في الوظائف القيادية" إلى استجواب، مستغربة سبب الإعلان عن الوظيفة ومن ثم يتم الاستثناء.
ولم يفلح وزير النقل جميل مجاهد، الذي قال إن من حق مجلس الوزراء استثناء بعض الوظائف من أسس التعيين لحساسية الوظيفة المراد التعيين عليها، في اقناع النائب بالجواب.
وحولت النائب هدى العتوم سؤالها حول منطقة معان التنموية الى استجواب، مشيرة الى ان الجواب الوارد اليها غير مقنع اطلاقا، وان ما يجري في المنطقة التنموية "حول الحلم الجميل لواقع مؤلم".
الجلسة الرقابية حملت في تفاصيلها ايضا أسئلة وردودا حول قضايا مختلفة، تراوحت بين تعيينات في وظائف عليا ونقل حكام إداريين، ومسارات سياحية، وتعيينات في ديوان الخدمة لأبناء البادية، ومنطقة معان التنموية.
وانتقد النواب عبر مداخلات عبّر عنها النواب مصطفى ياغي، خليل عطية، حابس شبيب، صالح العرموطي ومحمد الرياطي "عدم وجود المسؤولين المعنيين مباشرة بالسؤال تحت القبة للرد على السؤال، وإرسال موظفين لرد على السؤال. معتبرين ان ذاك "استخفاف بالمجلس"، الأمر الذي دفع رئيس الوزراء للتدخل مطالبا بتأجيل سؤال للنائب محمد الرياطي حول العقبة حتى يحضر رئيس السلطة للرد. 
وفي مناقشة الردود تناولت النائب حياة المسيمي في سؤالها موضوع الهيئة الإدارية لجمعية المركز الاسلامي، مشيرة الى قناعتها بان قرار حل الهيئة الادارية السابقة "كان سياسيا أكثر منه إداريا"، مشيرة الى ان من حق الهيئة العامة انتخاب هيئتها الإدارية.
وأجل النائب عمر قراقيش سؤاله لوقت آخر، بسبب وجود الوزير المعني خارج البلاد، فيما اعتبر النائب نبيل الشيشاني ان الرد على سؤاله الموجه لوزير الاوقاف حول ندوات للوعاظ في الدنمارك "كان متأخرا".
وناقش النائب بركات العبادي سؤاله حول سبب تراجع صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي، وحجم الاستثمار في الصندوق، وكذلك الواردات، فيما اوضح وزير العمل علي الغزاوي أن استثمارات الضمان ارتفعت.
وناقش النائب محمد هديب سؤاله حول نقل الحاكم الإداري في وزارة الداخلية مهند الكسجي "بشكل تعسفي" إلى وزارة المالية، مشيرا الى أن الحاكم الاداري المنقول "قد حصل على تقديرات ممتازة"، متمنيا على الحكومة الحالية تصويب الخلل.
وناقشت النائب ديمة طهبوب سؤالها حول مشروع "درب الأردن"، معربة عن تخوفها من وجود شبهات حوله، وتزامنه مع فكرة درب ابراهيم التوراتي، مطالبة بتوسيع المسار حتى لا يبدو بانه يعمل على ذات الفكرة، وادخال مناطق اخرى اليه وتوسيعه.
ونفت وزيرة السياحة لينا عناب ارتباط المسار بمسار درب ابراهيم واكدت انه "أردني ووطني"، وان لا علاقة لاسرائيل بمسار درب الأردن من قريب أو بعيد، فيما قال رئيس الوزراء "أعتقد أن توسيع المسار أمر جاد، وسوف نقوم به، موجها بوضع مسارات جديدة.
وقبل أن يكتفي النائب سليمان الزبن بالرد الوارد اليه حول بيع الاعلاف بقيمة تفوق المستورد، طالب باستقالة وزيرة السياحة والآثار بسبب ما اعتبره عدم الرد بوضوح على سؤال للنائب طهبوب، كما اكتفى النائب رياض العزام بالرد الوارد اليه حول فلس الريف.
وناقش النائب موسى هنطش سؤاله حول حفر الآبار في وزارة المياه، مشيدا بجهود مديرية الحفر في بحثها عن المياه، وانتقد النائب محمود الطيطي بشدة مدير عمليات وكالة الغوث في الاردن، مشيرا الى ان ما يقوم به المدير "مخطط صهيوني يهدف لطمس القضية الفلسطينية، سيما وانه يعمل على غلق مدارس الوكالة، ويقوم بمحاسبة كل من يضع صورة فلسطين او قبة الصخرة على جهازه".
كما انتقد النائب خليل عطية تصرفات مدير الوكالة، معتبرا أن السكوت عما يقوم به مدير الوكالة "لا يجدي، وان المقصود به عدم تذكير الجيل الحالي بالنكبة وبفلسطين".
ورد وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء بشر الخصاونة بالقول إن عمل وكالة الغوث الدولية "تحكمه الاتفاقيات الدولية واتفاقية المقر الموقعة بين الوكالة والحكومة الاردنية، وان الحكومة تتابع عمل وكالة الغوث، ولا تتدخل في إدارتها".
وقال ان وزارة الخارجية "تتابع عن كثب ما تقوم به وكالة الغوث من تقديم خدماتها للاجئين في كل القطاعات سواء التعليم والصحة والقروض، ونعمل على ان لا يكون هناك أي تقليص لخدمات وكالة الغوث الدولية".
وفي بداية الجلسة، قال رئيس المجلس الطراونة إن الحديث عما جرى في الجلسة الماضية مع احد المواطنين، الذي تواجد على شرفة المجلس وحاول التأثير على مجرياتها "أخذ أبعادا كثيرة لم تكن في محلها وأسيء فهمها".
واوضح: "لقد صدفني المواطن ذاته قبل الجلسة الماضية في طريقنا للقبة وعرض قضية خاصة به وتعهدت بالتعاون معه وحلها وأجدد التزامي مرة أخرى له، فهذا المجلس للأردنيين جميعا، ولد من رحم إرادتهم الحرة، ومع حرصنا على الالتزام بالنظام الداخلي لحفظ سير ومجريات الجلسة بخاصة للحضور من على الشرفات، فإننا حريصون على الاستماع لمطالب المواطنين وأبواب المجلس مفتوحة لهم ومرحب بهم في أي وقت".
وكان أحد المواطنين من على الشرفات قد قاطع وزير المالية عمر ملحس أثناء إلقاء خطاب الموازنة، الأمر الذي أدى لإسكاته.
وفي بداية الجلسة، قال النائب مصطفى العساف إن المنطقة تشهد استقطابات سياسية والحديث عن الوطن البديل بات يطرح وهناك مشروع نيوم السعودي، وكلها مواضيع يتوجب إحاطة النواب بها، ولذا أتمنى على الحكومة اطلاع المجلس على ما يجري ووضعهم بصورة التطورات السياسية التي تحصل باعتبارها تؤثر على الأردن.
بدوره رفض النائب عبد الله القرامسة الإساءة لرئيس المجلس عبر نشر صور مسيئة له بمواقع التواصل الاجتماعي معتبرا أن ما يمس الرئيس يمس المجلس كله، مطالبا باتخاذ اجراءات بحق من تثبت اساءته، فيما نوه الطراونة أن القضية باتت منظورة أمام القضاء.
وطالب النائب حابس الشبيب من الحكومة بوضع حلول سريعة لطريق بغداد الدولي، مشيرا الى الحادث الذي وقع مؤخرا وأودى بحياة عائلة كاملة.


أعلن هنا
665 x 100

أعلن هنا
325 x 80

أعلن هنا
325 x 80

أعلن هنا
325 x 80

أعلن هنا
325 x 80